كيف تحب القراءة؟

كيف تحب القراءة؟

 

 

 

كيف تحب القراءة 

 

أجعل القراءة طريقك المفضل:

 

  فوائد القراءة فى عشره نقاط

 

1-عليك ان تحب القراءة لتصبح قارئ ممتاز تقضى اوقات كثيره مع القراءة وهذا لاياتى الا بالتدريب:

2-كثره القراءة تجعل عندك اكتساب" افضل لمفردات اللغه  فتتحدث بطلاقه وبلاغه وتكتب" بشكل افضل ويصبح سلوكك افضل وارقى....

3-القراءة توسع الحصيله المعرفيه" عند الانسان وتجعل تعلمه اسرع, واقوى فان مطالعتك للروايات تكسبك معرفه بالتاريخ والادب والشعروالجغرافيا والسياسه:

4-القراءة فى مرحله الدراسه تجعل مقدرتك على مطالعه دروسك افضل, وتركيزك اقوى وتستطيع ان تبدع فى اى منهج دراسي:

5-ان ملكه القراءة تجعل عندك القدره على تحمل المشاكل والصدمات والتغلب عليها بقليل من الوقت والطاقه, وتستطيع ان تتعلم من تجربتك وتكمل مشوار حياتك بدون توقف او هزيمه

6-تكسبك القراه الخيال الواسع الذى يمكنك من رؤيه الاشياء والامور من منظور اخر وتشاهد الحياه من جوانب متعدده

7-تعودك القراءة على الصفات الحميده والمعامله الحسنه للمجتمع وتجعل العطف والمحبه تجاه الاخرين وذلك لان القارئ يرى فى قراءته اثر المعامله الطيبه فى بناء مجتمعات سعيده….

8- القراءة تجعل فرص تطوير حياتك افضل فانت تقرا عن الادب والشعر فتلزم لسانك بجميل القول .. وتقرا عن العالم والمحارب والطبيب فتسير على نهجهم وتتبع خطاهم لتكون مثلهم فالقراءة ملهما بعد الحدود

9-متابعه القراءة تنمى عندك ملكه التفكير السليم والصبر على التعلم على عكس الاستماع  لان القراءة تاخذ وقت اطول فتعطى وقت للعمل والتركيز وتثتبيت المعلومات فى عقلك وتجعلك قادر على اداره مناقشات معقده..

10-القراءة صديقك الذى لايتركك فى الصباح فى الموصلات فى الاجازات فى فراغك فى الليل والنهار عند النوم فى كل وقت انت مع القراءة وهى معك

 

(2) طرق تعلم القراءة.....

 

كثيرا ما تاخذنا الحياه بصخبها  وتضعنا فى روتين دائرى لا ينتهى وحده منقذك كتابك الجديد تقراه ليدخلك فى عالم افضل وحياه اجمل..

 

1-ضع الهدف الاول لك هو حب القراءة

ان الاشخاص الذين يحبون القراءة يستطيعون التواصل اكثر مع الكتب  ويمتلكون قدره على سرعه التعلم والتفوق فى حياتهم الدراسيه او العمليه

2- يجب ان تقدر وتثمن القراءة والكتاب

اشغل فكرك دائما بالبحث عن الكتب الجديده واشترى الكتب المطبوعه والالكترونيه وقم بزيارت المكتبات  ومحلات بيع الكتب وقم بتخصيص وقت مناسب كل اسبوع لشراء جديد الكتب وشارك المعلومات التى قرائتها مع اصدقائك

3- نظم اوقات القراءة

اجعل يومك مفيد وحدد مواعيد ثابته كل يوم للقراءة  وقم بتوزيعها خلال يومك مثلا قبل العمل اثناء الاستراحه فى منتصف يومك وقبل النوم وسوف تجد الكثير من الوقت لباقى امورك اليوميه

 

4-اقرا الكتب التى تحبها

 

ليس من الضرورى قراءة كتب كبيره او معقده او متخصصه بل ابدا بكتب ترفيهيه قصص ورايات فانها سوف تنمى عندك سرعه القراءة والتعلق بالكتب ويمكنك ايضا قراءة الكتب المصوره فانها مسليه وشيقه والجميع يحبها

 

 

 

 

4- أنا اجلس في مكتبي و اقرأ طوال اليوم

هذه المقوله لرجل الاعمال الناجح لورن بافيت الذي يصف يومه بالجلوس والقراءة ، وهو يشجع الجميع على القراءة أكثر ، و هذا الهدف غالباً ما نطمح إلى تحقيقه، إلا أننا نغفله رغم أحساسنا بأهميته .

لذا كيف يمكننا تحقيق هذا الهدف ؟ و ماذا نفعل بالمعلومات حين نحصل عليها ؟

 

(3)كيف تقرأ أكثر وتتذكر كل ما تقرأ؟.

 

 لهذا السؤال العديد من الإجابات المقترحه و سوف أقدم لكم بعض التقنيات التي سوف تفيدكم .

هل القراءة السريعه هي الحل لتقرأ أكثر ؟ ليس دائماً فالفهم و الاستيعاب شرط أساسي للقراءة ، وأكدت بعض الدراسات أن القراءة السريعه تؤدي إلى نسيان التفاصيل ، مع ذلك سنحاول هنا أن نلقي بعض الضوء على تحسين معدل القراءة و المحافظه على عمليه الفهم و الاستيعاب.

ما معدل قراءاتك ؟

هناك القراءة السريعه ، و قراءة الكثير ، و المزج بينها. سوف يكون مفيد جداً لعادات القراءة الخاصه بك ، لكن لكل منها خاصيه مختلفه عن الأخرى ، في الحقيقه العديد من الناس لا يهتمون بالمده التي يقضونها في قراءة كتاب بقدر الكتاب نفسه ، و القراءة السريعه لا تفيد إذا كان الهدف من القراءة هو المتعه .

بهذا المعنى ، الرغبه في القراءة ببساطه تعني إيجاد الوقت للقراءة .

و لنبدأ من حجر الأساس ، كم كتاب تقرأ في السنه ؟

 عليك بتسجيل عدد الكتب و الساعات التي تقرأ بها و هذا سوف يساعدك على مراقبه تطور عادات القراءة لديك .

و رغبتك في القراءة تضعك دائماً بين النخبه ، وإليك بعض الطرق لتقرأ المزيد من الكتب ، المدونات و المقالات .

هذه النصائح من تيم فريس

1- استخدم قلما و محدد سرعه ، العمليه تشبه وضع إصبعك على الكلمات حين تقرأها لكن القلم يعطي مساحه أكبر للقراءة و رؤيه الكلمات.

2- اقرأ الثلاث كلمات الأولى من السطر الاول و ثلاث من آخر الفقره.

و الخدعه هنا أنك تستطيع توسيع مجال الرؤيه بالقراءة عن طريق التدريب ، و بذلك تستطيع أن تقرأ أسرع و كل دقيقه مهمه في القراءة و بذلك يكون تركيزك على القراءة وباتباعك لتلك الخطوات يصبح من الصعب تشتيت انتباهك .

3- خصص الوقت للقراءة:

شين باريش أنهى قراءة اربعه عشر كتاباً في شهر ، كيف فعل ذلك ؟

و عن ذلك يقول : ” ما الذي يقف في طريق القراءة ؟ أنا لا اشاهد التلفاز كثيراً ، أشاهد بعض الأفلام ، لا أمضي الوقت في التسوق و لا أضيع وقتي في التواصل”.

4- اقرأ أكثر بعدم القراءة مطلقاً:

هذه نصيحه غير متوقعه لكنها حقيقيه ، فمؤلف كتاب “كيف تتحدث عن كتب لم تقرأها” بيير بيارد ويقترح تسجيل ما يلي :

الكتب التي قرأناها

الكتب التي تخطيناها

الكتب التي سمعنا عنها

الكتب التي نسيناها

الكتب التي لم نفتحها أبداً .

ثلاث طرق لتتذكر ما قراءته :

 

تدريب الدماغ على تكوين انطباع وروابط و التكرار .

 

تكوين الانطباع : بعد إعجابك بالنص وهو أمر ضروري ، حاول أن تضيف الصوره في خيالك عن النص ، وأضف بعض العناصر مثل العظمه و الصدمه أو أضف إلى النص من ذكرياتك لتجعل تأثيره أقوى عليك ، و ضع نفسك مكان الأحداث و البطل ، و هناك طريقه أخرى هي قراءة النص بصوت عالٍ لأن بعض الأشخاص قد تكون ذاكرتهم سمعيه بدلاً من بصريه .

الروابط : اربط النص بشيء تعرفه و معلومات كنت قد قرأتها سابقاً و هذه التقنيه تساعد الذاكره و تملأها بالمعلومات .

 

التكرار

 : كلما كررت معلومه كلما تذكرتها أكثر ، و هذا يتضمن إعاده قراءة بعض المقاطع و وضع علامه عليها للرجوع و قراءتها لاحقاً .

و عليك التركيز على أربعه عناصر في القراءة :

العناصر الأساسيه

كيفيه معاينه المعلومات

تحليل المعلومات

المقارنه و التناقض

و كل خطوه من هذه الخطوات تؤدي إلى الأخرى ، و هذه الخطوات هي من تجعل منك قارئا محللا .

 

(4)القراءة التحليليه

 

 عليك القراءة وفق هذه القواعد الأربع التي سوف تساعدك على فهم الكتاب :

1_ حدد نوع الكتاب حسب نوعه.

2_ قدر محتوى الكتاب بشكل موجز.

3_ جدول الأجزاء الرئيسه حسب ترتيبها و ترابطها ، و بشكل موجز مره أخرى حاول ان تتخيل محتوى الاجزاء.

4_ حدد المشكله او المشاكل التي يحاول الكاتب حلها.

و من خلال تطبيق كل ما سبق سوف تجد أن دماغك يدمج تقنيات تكوين الانطباع و الروابط و التكرار طوال فتره القراءة .

عندما تقرأ كتابا، ضع بعض الملاحظات حوله ، و عندما تنتهي من قراءة الكتاب اكتب مراجعه ، ويمكنك بعدها الرجوع إلى ملاحظاتك، و سوف تلاحظ أن إدراكك للمعلومات قد تطور بمرور الوقت .

و لقد جربت هذه الوسائل بنفسي ، وغيرت الطريقه التي أنظر بها للكتاب الذي اقرأه. أنا انظر إلى الكتب على انها استثمار في التعليم للمستقبل بدلاً من لحظه عابره من البصيره تنسى بسرعه ، وأخزن كل المراجعات و الملاحظات عن الكتب في مدونتي و أبحث عنها كلما احتجت إلى معلومه ما ، و عليك أن تعرف عزيزي القارىء المهم ليس الطريقه التي تكون فيها رأيك حول الكتاب بل المهم أن تكون لديك طريقه ، و اجعلها بسيطه بقدر المستطاع .

 

 

ربّما تعد القراءة أهم عاده وهوايه تجمع لصاحبها بين المتعه (الترفيه) والفائده. والقراءة تعطيك حياه غيرك وتضيف إليك عصاره تجاربه وتتجوّل بك في محطّات حياته تتأمّلها وتستفيد منها. والقراءة لا تأتي بشراء الكتب والتباهي بجمعها وتزيين جدران غرف المنزل بالمجلدات النفيسه. فصحبته تعبّد وضمان لاستقرار الروح وحياه القلب واستقامه اللسان. وفي عصر غلبت فيه وسائل الترفيه على وسائط المعرفه نتذاكر أهميّه القراءة العامه كمصدر أساس لبناء المعرفه وتشكيل الوعي. –

 

(5)-بعض ثمار التجارب في أصول فنّ القراءة وكيفيّه الاستمتاع بها:

أولالا تهمل قراءة الكتب التي أسّست الطريق للمعارف الإنسانيّه ومعها بعض المصنّفات التي غيّرت مفاهيم كثيره في حياه المجتمعات وستجد قوائم كثيره تحاول أن تجمع لك أهم هذه في حياه البشريّه. ولا تنس وأنت في طريق القراءة تعميق معرفتك بأصول ثقافتك وحضارتك حتى لا يصيبك انبهار القراءة المنحازه لثقافه غربيّه أو شرقيّه بعدوى التنكّر لإسهامات الثقافه العربيّه والإسلاميّه في الحضاره الإنسانيّه.

ثانياًاجعل لكل موسم قرائي (كل ثلاثه أشهر على سبيل المثال) صنفاً مخصّصاً من الكتب في مجال معيّن من مجالات المعرفه الإنسانيّه. ولا يمنع أن يتخلّل ذلك قراءات أخرى ذلك أن القراءة المتنوّعه تطرد الملل.

ثالثاًثبّت عاداتك القرائيّه كأن تخصّص وقتاً من اليوم والأسبوع للقراءة. ومن ذلك أيضاً أن تنتقي كتباً للسفر والرحلات وأخرى للحوار حول أفكارها مع العائله والأصدقاء وهكذا.

رابعاًإذا شعرت بالملل في لحظه ما لا تواصل القراءة في الكتب التي تحتاج إلى طول نظر وتأمل. ويمكنك أن تنتقل للكتب التي تجمع بين الأسلوب السهل والمتعه مثل كتب الرحلات والسير الذاتيّه والروايات.

خامساًاسترد وقت القراءة من خاطفيه وبالأخص ما خطفته الشاشات الإلكترونيّه. لا بد من إدراك حقيقه أن اليوم الذي تمضي أغلب وقت فراغك فيه أمام الشاشات سيقضي على حصه هوايه أكثر إيجابيّه أو واجب ملح وأنت الحكم.

سادساًاجعل الكتاب رفيقاً حاضراً دائماً في حقيبتك وعلى مكتبك وفي سيارتك وإلى جوار سريريك. وتأكد أن هذا الحضور لرفيقك سيمتعك في صاله سفر، أو في ليله شرود نوم، وسيسليك بعد سطوه إحباط قد تغشاك جراء خذلان صديق أو قريب.

سابعاًاجعل أماكن بيع وتداول الكتب في خططك الدائمه في حلك وترحالك. واستفد من القوائم التي تنشر ومراجعات الكتب حتى توفر الوقت والجهد.

ثامناًطوّر مهارات الاستمتاع بالقراءة لديك. وهذا يشمل الحكم على الكتاب بقراءة فهرس المحتويات، وكيفيّه ووقت القراءة. ومن ذلك تمييز بعض الكتب التي قد تحتاج معها إلى تجريب مهارات القراءة الاستطلاعيّه (الاستكشافيّه). وهناك كتب تتطلب قدراً من التمكن في القراءة التحليليّه خاصه تلك التي تدخل في باب التخصص أو الاهتمام الأول وهكذا.

تاسعاًأعد تشكيل دائره الأصدقاء ليكون من بينهم بعض محبي القراءة والمستمتعين بها، وشجّع واستزرع في عائلتك وداخل منزلك من يقدّر الكتب ويهتم بها.

عاشراًحاول أن تتعوّد على تلخيص أبرز أفكار الكتاب الذي تقرأه في صفحه داخليّه ما يسهل عليك العوده يوما لفكره كنت تبحث عن مصدرها.

قال ومضى: ما وجدت في حياتي رفيقاً لا يملّني وصديقاً لا أملّه سوى الكتابي الجامعه ستحتاج للقراءة من أجل أهداف مختلفه،  القراءة الفعّاله تعني استخدامك للأسلوب الأمثل في المكان الأمثل، ولا يعني ذلك بأي حال من الأحوال إضاعه وقتك في قراءة الكتاب الجامعي كاملاً عده مرات، خلال الفصل الدراسي.

كي تتأكد من أنك تستثمر وقت القراءة بشكل جيد، في الفقرات التاليه، حددت لك عدد من الأنشطه التي ستقرأ فيها الكتاب أو أجزاء من الكتاب، والطريقه الأمثل للقراءة في كل نشاط. تذكر، هذه الطرق المقترحه هي نقطه البدايه لك جربها، وحاول اكتشاف نفسك ومعرفه مدى تناسب كل طريقه مع سرعه قراءتك وفهمك للمواد التي تقرأها، ولا تتردد في التعديل لتصل إلى الطريقه الأمثل

.

(6)طرق قراءة الكتب الدراسيه

 

القراءة الأوليه:

في بدايه الفصل الدراسي، وعند استلامك للمقرر الجامعي، يفضل أن تأخذ تصور شامل عن كل ماده ستدرسها في ذلك الفصل. هذا التصور سيجعل الهدف من دراسه الماده واضحاً، وكذلك ترابط مواضيع المنهج، وستتعرف على كثافه العمل والدراسه وكيفيه توزيعها من البدايه.

تعرف على موضوع الماده الرئيسي، وعلاقته بتخصصك إن كان هناك علاقه. إقرأ عنوان الكتاب من الغلاف، اسال نفسك أين تقع هذه الماده من تخصصك. هل هي مقدمه لمواد أخرى تليها؟ أو أنها فرع وقسم مستقل من التخصص؟

 وما هي الفائده أو التطبيقات التي ستتعلمها من دراستك للماده؟
تعرف على فصول الماده وكيفيه ترابط مواضيع هذه الفصول: افتح فهرس المقرر، أو الخطه الدراسيه إن لم يكن كامل الكتاب مشمولاً في المقرر، اقرأ عناوين الفصول وتعرف على العلاقه بين كل فصل وآخر. بعض الفصول تبنى على بعض، و فصول أخرى مستقله. هذه المعرفه أيضاً ستساعدك على ترتيب وقتك، ومعرفتك بأهم المواضيع في الماده، والمواضيع التي يجب أن تنهي دراستها مبكراً.
تعرف على عدد صفحات الكتاب، وتوزيع المواضيع والفصول على عدد الصفحات. لتحدد المواضيع الضخمه والمواضيع البسيطه.
تصفح مقدمه أو ملخص نهايه الفصل، للفصول التي لم تفهم عناوينها أو لا تستطيع تخمين محتواياتها.

 

القراءة التحضيريه:

 

الكثير يعتقدون بأن ما سيقرؤنه أثناء التحضير، سيشرحه المدرس بالتفصيل في المحاضره. ولذلك تبدو القراءة التحضيريه كعمل إضافي مضيع للوقت. القراءة التحضيريه ليست تضييع للوقت، بل هي استثمار له. عندما تستمع لموضوع في محاضره للمره الأولى، سيشتتك الغموض، وستضيع بعض الوقت محاولاً ربط أفكار الموضوع، أو في التفكير في فكره جديده. ما سبق ولا شك، سيأخذ من تركيزك مع المحاضر، سواءاً في التفكير أو في كتابه ملاحظات في دفترك، وبنهايه الحصه لن يكون استيعابك لما شرحه المحاضر كاملاً.

القراءة التحضيريه،

 لا تعني بأنك تدخل للمحاضره وأنت مستوعب لموضوعها بنسبه 100 في المائه، ففي هذه الحاله، لا حاجه لك في حضور المحاضره. ولكنها تعني بأنك لا تأتي للمحاضره وأنت لا تعلم عن موضوعها شيئاً على الإطلاق. سيمكنك توقع من أين سيبدأ المحاضر، وما هي النقاط التي سيتحدث عنها، وكيفيه تسلسلها. وكذلك، من خلال معرفتك المسبقه للنقاط المهمه أو الصعبه، ستعرف بأن المحاضر سيعطي أمثله ويمهد لها، ويستطرد، قد لا تكون كتابه ما يقوله المدرس، بذات أهميه الإنصات والتركيز بشكل جيد لتفهم تلك الفكره، وتسأله أسئله حولها، توحي له بأنك طالب مجتهد وعارف بالأشياء المهمه والتي يتوجب السؤال والنقاش حولها. خطوات القراءة التحضيريه لموضوع دراسي، كالتالي:
1.
تعرف على حدود المحاضره، وما سيتم شرحه فيها. هل سيشرح المدرس الفصل الرابع من المقرر كاملاً، أو نصفه؟
2.
بعد أن تحدد الموضوع، تعرف على النقاط الرئيسيه لما سيتم شرحه، وذلك بتصفح صفحات الكتاب، لأخذ تصور وفهم عام عن الموضوع الذي سيشرح. إبدأ من عنوان الموضوع، المقدمه، بعدها ملخص نهايه الفصل، وأخيراً العناوين الرئيسيه لفقرات الموضوع والرسومات والأشكال التوضيحيه.
3.
تعرف على العلاقه بين النقاط الرئيسيه للفصل المشروح. دَوّن طريقه تسلسل الأفكار في الموضوع، وضع أسئله أو إشاره عند النقاط التي لا تستوعب سبب وجودها أو علاقتها بالموضوع، لتبحث عن العلاقه أثناء الشرح، أو لسؤال المحاضر عنها لاحقاً.
4.
ابحث عن العلاقه بين موضوع المحاضره القادمه ومواضيع المحاضرات السابقه. وفي حاله وجود رابط قوي، تأكد من مراجعتك لمذكرتك أو ملخص تلك المحاضرات، كي لا يتشتت ذهنك.

القراءة لإستيعاب موضوع:

هذا النوع من القراءة هو النوع الذي سيكون له تأثير مباشر على إستيعابك للماده، وأدائك في الإختبارات. ليس المقصود هنا التقليل من أهميه الأنواع السابقه، فهي تساعدك وتعينك على رسم الصوره الشامله للموضوع، تعرف الأفكار وكيفيه ترابطها، فيسهل عليك تذكرها واستيعابها. في هذا النوع من القراءة ستملأ الفراغات بمعرفه تفاصيل كل فكره، وكيفيه تطبيق الأفكار في حل المسائل والتطبيقات.

تذكر بأننا نركز في كل ما نفعله على بذل أقل جهد ممكن، لتحصيل أعلى قدر ممكن من النتائج. القراءة التقليديه يعيبها أنك قد تقرأ بشكل سلبي، أي أنك تفتح الكتاب وتحرك عينك بين السطور، ولكن عقلك وخيالك في مكان آخر. ولذلك انصحك بإستخدام

اسلوب (PQRST)، ويقصد فيه إتباع الخطوات التاليه أثناء القراءة.

 

طريقه PQRST للقراءة والإستيعاب:

1. ضع تصور للموضوع (Preview): تبدأ القراءة برسم تصور شامل عن الموضوع، ماهو العنوان العام للموضوع؟ ماهي النقاط الرئيسيه؟ كيف تترابط النقاط الرئيسيه؟ وما علاقه الموضوع العام بما قبله من مواضيع؟ لاحظ أن هذه الخطوه هي ملخص للقراءة الأوليه والقراءة التحضيريه، فلو قمت بها مسبقاً لن تأخذ منك هذه الخطوه إلا لحظات للتذكر فقط.

2. اسأل (Question): ضع الأسئله التي يتوجب عليك معرفتها بنهايه القراءة، والمقصود هنا ليس وضع 250 سؤال، بل أسئله عن النقاط العامه، أو ما يعرف بأهداف الدرس أو جلسه القراءة. قد تجد أهداف الدرس أحياناً، في الصفحه الأولى من كل فصل، وربما يذكرها المحاضر في بدايه محاضرته.

3. اقرأ (Read): الآن إبدء القراءة، وتذكر الأسئله التي وضعتها في الخطوه السابقه. فعندما تقرأ عن أهميه مهارات التواصل لتحقيق النجاح، تذكر أنك تبحث أثناء قراءتك عن العلاقه بين مهارات التواصل والنجاح في العمل. ستتوقع أن يذكر الكتاب الأماكن التي ستستخدم فيها التواصل أثناء عملك، ما المقصود بالمهارات، كيف يمكن تطبيقها في العمل، وهكذا.

4. لخص (Summary): خلال قراءتك ستجد الإجابات على الأسئله، ولكنك إن لم تسجل ما تجده في ورقه، فإنك ستنساه، إن لم يكن فور الإنتهاء من القراءة، فسيكون ذلك بمرور أيام السنه وقرب موعد الإختبارات. أيضاً لا شيء سيضايقك أكثر من تذكرك لقراءة الإجابه على سؤال مهم، ونسيانك لمكان الإجابه في الكتاب. لذلك التلخيص، ولو قرنت به كتابه رقم الصفحه التي لخصت منها، سيساعدك على تجنب إعاده قراءة الكتاب كاملاً مرات ومرات عند كل مره تبحث فيها عن إجابه على سؤال متكرر. هذا الملخص يجب أن يكون مفيداً ومعيناً لك على تذكر المعلومات، وليس فهرساً. بمعنى آخر، الملخص الجيد يساعدك على تذكر الأفكار، وكيفيه ربطها، والأفكار المهمه تحت كل نقطه رئيسيه، دون الحاجه للعوده للكتاب..

5. اختبر نفسك (Test): لتتأكد من استيعابك للموضوع، أجب على الأسئله التي وضعتها مسبقاً من ذاكرتك وبأقل إستعانه ممكنه بالملخص الذي قمت بعمله. في حاله عدم قدرتك على الإجابه سواءاً من الذاكره أو الملخص، قد يعني ذلك بأنك لم تستوعب الموضوع جيداً، ولم تكتب ملخصاً مفيداً. أعد قراءة القطعه المتعلقه بتلك المعلومه، وقم بالإضافات اللازمه على ملخصك

الجلوس بمكان هادئ يفضل قبل البدء بقراءة الكتاب العثور على مكان مناسب وهادئ لتكون القراءة مريحه، ولزياده التركيز والفهم؛ لذلك يُنصح أن تكون القراءة على طاوله في مكتبه هادئه، والابتعاد عن الضجيج: فالتركيز خلال القراءة مهم للفهم، لهذا يجب الجلوس في مكان هادئ يخلو من الضوضاء، والألعاب، ومن الممكن أيضاً اتّباع نصيحه إيمرسون سبارتز، مالك ومشغل موقع معجبين هاري بوتر، بوجود ما يعرف بالضوضاء البيضاء خلال القراءة حيث إنّها تعمل على زياده التركيز، مع الحرص على أن لا يكون مكان القراءة مريحاً جداً حتى لا يؤدي ذلك إلى الشعور بالنعاس.

 تحديد الوقت وتدوين الملاحظات يجب على القارئ أن يحدّد الوقت المخصّص للقراءة والهدف منها؛ لتصبح أكثر متعه، فالوقت مهم جداً لإدراك القارئ الوقت الذي يملكه لقراءة كل جزء من أجزاء الكتاب

كما يفضل تدوين الملاحظات أثناء القراءة لتذكّر المعلومات التي تمّت قراءتها، حيث يمكن كتابه الكلمات المبهمه والغير الواضحه، بالإضافه إلى تدوين الأفكار، والمشاعر خلال القراءة

قراءة العنوان والفهرس تحتوي الصفحات الأولى لكل كتاب عاده على ما يعرف بالملخّص أو المقدمه، التي تساعد على إعطاء فكره مسبقه عما ستتم قراءته ومحتوى الكتاب؛ لهذا ينصح بالبدء بقراءة العنوان، وتصفح جدول المحتويات، وقراءة المقدمه

 الاستمرار بقراءة الكتاب وعدم تركه يُفضّل اصطحاب الكتاب الذي ستتم قراءته إلى أي مكان يذهب إليه القارئ، سواء كان ذلك في السّيّاره، أو المكتب، والاستفاده من الوقت في القراءة، مثل أثناء الانتظار عند الطبيب

حيث إنّ التوقف عن القراءة لفتره طويله، يؤدي في النهايه إلى نسيان ما تمت قراءته، وترك قراءة الكتاب خاصه إذ كان صعباً، ولهذا من الأفضل محاوله الحفاظ على وتيره معينه عند القراءة
زياده المفردات تساهم قراءة الكتب في تعزيز وإثراء قائمه المفردات الجديده الخاصه بالشخص، كما تنمّي إتقان المفردات من خلال تكرار القارىء لها مع الوقت، ممّا يساعد على استخدامها وتوظيفها في الحياه اليوميه، بالإضافه إلى أنّها تساعد على تطوير مهارات التحدّث لديه بشكلٍ أكبر، الأمر الذي ينعكس بصوره إيجابيه على ثقته بنفسه، كما يعتبر ذلك مفيداً له في مسيرته المهنيه؛ حيث إنّ القارىء الجيد والمتحدث المتمكّن الذي لديه اطلاع واسع على مختلف أنواع المعارف تكون فرصته في الحصول على ترقيه وظيفيه أكبر وخلال وقت أسرع، مقارنه مع الأشخاص الذين لا يمتلكون عدداً كافياً من المفردات والمصطلحات المهمّه، والذين لديهم معرفه متدنيه في العديد من المجالات المهمّه؛ كالأدب، والعلوم، والأحداث العالميه

تلعب قراءة الكتب دوراً بارزاً في تعلم اللغات الجديده؛ فعندما يقرأ الأشخاص غير الناطقون بلغه ما بقراءة كتب مختلفه في لغات غير لغتهم الأمّ فإنّ ذلك يزيد ذلك من حفظهم لمفردات جديده، ما يُحسّن من طلاقتهم في مهارتي التحدث والكتابه بشكل ملحوظ

الاستفاده من خبرات الآخرين عند قيام الشخص بالقراءة لكاتبٍ ما، فإنه في الحقيقه يكتسب المعرفه والخبره من تجارب هذا الكاتب ويعجّل من نجاحه في تحقيق هدفٍ ما، فلن يكون بحاجه إلى تكرار نفس الأخطاء التي وقع فيها الكاتب أثناء حياته طالما يستطيع الاطلاع على الطرق التي اتبعها الكاتب في تحقيق النجاح الذي وصل إليه، وهناك أكثر 12 مليون مليونير و4 آلاف بليونير في العالم حالياً، وكل ما على الشخص فعله ليصبح واحداً منهم هو التعلّم والتعرّف على ما فعلوه في ماضيهم حتى وصلوا إلى ما هم عليه اليوم؛ حيث تشكّل القراءة وسيله رائعه للتعرّف عليهم، والتعلّم من أشخاص عظماء مثلهم

 

 

 أهميه قراءة الكتب للأطفال(7)

 تعين القراءة على تعزيز العديد من المهارات لدى الأطفال، يتمثّل أبرزها في ما يلي:]

 تعزّز مهارات القراءة والكتابه لدى الأطفال في مراحل مبكره، الأمر الذي يعين على اتقانهم لهذه المهارات بسهوله مستقبلاً. تُطلق العنان لخيال الأطفال، وتعزز فضولهم، كما تعزّز قدرتهم على التفكير والتفريق ما بين الحقيقه والافتراضات. تقوّي الصور والرسومات الموجوده في الكتب والقصص الخاصه بالأطفال مهاره الوصف لديهم، حيث تمكّنهم من التحدث عن ذلك ووصفه، الأمر الذي يعين على الفهم السليم لكافه أنماط اللغه. تُعتبر الكتب من الطرق التي يمكن استخدمها لاستكشاف العواطف والمشاعر عند الأطفال، وفهم الأحداث والمواقف الجديده، بما في ذلك الذهاب إلى الطبيب أو المستشفى


كتابه خطه تفصيليه يجب قبل البدء بكتابه الملخص، وضع تصور عام وفكره عن حجم وطبيعه الملخص المراد كتابته، والبحث عن ملخصات شبيهه لتحديد المراد القيام به، مع تحدد عدد الكلمات، وكتابه خطه تفصيليه، كما يجب النظر إلى جدول المحتويات أو قائمه المواضيع الموجوده في الكتاب، لتقديم الأفكار المتعلقه بهيكليه الموضوع، وطبيعه الموضوعات التي يغطيها، كما من الممكن تصفح الكتاب بشكل سريع لتشكيل الرؤيه العامه قراءة الكتاب يتم البدء بقراءة الكتاب، من أجل تحديد النصوص التي سيتم تلخيصها، والعمل على تقسيم هذه النصوص إلى أجزاء، ومن ثم إلى عناوين رئيسيّه وفرعيّه، والبدء بقراءة الأجزاء المحدده التي سيتم تلخصيها، قراءة عاديه متوسطه السرعه، والتمعن بأسلوب المؤلف، والبحث عن الفكره الرئيسيه الموجوده في النصوص، وبعد الانتهاء من القراءة الأوليه، يتم إعاده قراءة نفس الأجزاء، مع التركيز على عبارات الكتاب، ورسم الخطوط تحت العبارات التي ستستخدم في التلخيص كتابه الأفكار من الهام العمل على كتابه الملاحظات الهامه والخاصه المتعلقه بالكتاب أثناء القراءة، مثل أسماء الشخصيات الهامه، والأحداث الهامه والتي تعتبر مهمه للبدء بكتابه الفكره الرئيسيّه المتعلقه بكلّ جزء من أجزاء الكتاب، وذلك من خلال كتابه عباره واضحه تضم النقاط الرئيسيه من دون أي تفاصيل، ومن ثم تجميع هذه الأفكار لكتابه الفكره الرئيسيه للملخص بشكل كامل، مع الحرص على كتابه الأفكار في جمل رئيسيه، ووضع بعض الكلمات الانتقاليه مثل "ثم" و"أيضاً" وغيرها: تقسيم الملخص يعتبر تقسيم الملخص إلى مجموعه من الأقسام والفصول الصغيره من أهم خطوات التلخيص، حيث سيساعد هذا القراء على فهم المقصود من التلخيص، مع الحرص بطبيعه الحال على عدم إضافه أيه معلومه، أو إظهار تحيز مع الكاتب أو لأي رأي متعلق بالكتاب، والتقليل قدر الإمكان من الاقتباسات، حتى لا يتحول الملخص إلى مقتطفات عن النسخه الأصليه للكتاب

قراءة عنوان الكتاب قبل البدء

 

 بقراءة أي كتاب لا بُدّ من قضاء بعض الوقت في النظر لعنوانه وغلافه الأمامي والخلفي لأخذ نظره عن فكرته، ومعانيه ومحتواه، وأخذ القرار بقراءته أم لا، ويُمكن النظر في الصور الموجوده في الكتاب لمعرفه المزيد عن ما قد يتحدّث عنه] تصفح الصفحات الأولى تحتوي الصفحات الأولى لأيّ كتابٍ في العاده على جدول المحتويات أو فهرس ومقدّمه أو ملخّص؛ حيث تُعطي القارئ فكره عن محتوى الكتاب والمواضيع التي سيتطرّق لها الكاتب؛ لهذا لا بُدّ من أخذ نظره سريعه على جدول المحتويات لمعرفه إن كان هذا الكتاب هو ما تريد قراءته أم لا.] تحديد وقت القراءة وهدفها يجب تحديد وقت القراءة ومعرفه ما هو الوقت الذي يملكه القارئ لها كي يستطيع أن يُحدّد أيضاً كميّه الوقت الذي يُمكن تكريسه لكل جزء من الكتاب، كما يجب تحديد الهدف من وراء القراءة كي تُصبح مُمتعه وسهله التذكّر فيما بعد] القراءة السريعه عند قراءة أي كتاب لا بُدّ من إجراء قراءة سطحيه وسريعه له؛ حيث يقرأ الشخص محتواه دون النظر إلى الهوامش ودون كتابه أي تعليقات وحتّى إنّه يُمكن الاستمرار بالقراءة وتهميش ما لم يتم فهمه منها، وذلك كي يأخذ القارئ رؤيه أوسع وأشمل عن محتوى الكتاب وهيكله] قراءة الخاتمه يشمل الكتّاب عاده في خاتمتهم تلخيصاً لمحتوى الكتاب أو للنتيجه أو الرساله التي يُريدون إيصالها؛ لهذا قد تُجيب الخاتمه القارئ عن ما يريد من الكتاب وما إن كان سيفيده أم لا، ناهيك عن أنه يُمكن الاستعانه بالآراء التي يكتبها الناس عن أي كتاب على الإنترنت ومعرفه إن كان مُحتوى هذا الكتاب يستحقّ القراءة أم لا] الاستراحه لا بد من إعطاء القارئ نفسه وعقله بعض الاستراحه أثناء القراءة؛ كي يَسمح للمَعلومات أن تتخزّن في ذاكرته، كما أنّ الحديث وتصوّر أحداث الكتاب والكتابه عن محتواه يساعد القارئ كثيراً في تذكُّر ما يحتويه


 

لقراءة أفضل سبل العلم فبها ننمي روحنا ونغذيها لتصبح معطائه وتجعلنا هادئين ومطمئنين البال لما تعطينا من سعه نظرتنا للحياه، ومنها نكتسب ثقافات مختلفه ومتنوعه، ونتعلم الكثير الكثير وتحسن مستوى التفكير أيضاً، وهنا في هذا المقال جمعتُ لكم أجمل الخواطر عن القراءة. خواطر عن القراءة القراءة تجعل منك شخصاً أفضل كل يوم، تتطور، ترتقي، تفهم ذاتك بعمق من خلال المعارف التي تكتسبها، أو من خلال التعرف على شخصيات تشاركك نفس الصفات. القراءة يومياً ولو عشرين دقيقه تجعل منك شخصاً هادئاً إذ ثبت أن للقراءة مفعول سحري في تهدئه الأعصاب. الشخص القارئ غالباً ما يشغل مناصب عليا في المستقبل، وقد سئل فولتير يوماً عمن سيقود العالم فأجاب “القراء”. من خلال القراءة تكتسب ثقافه عاليه، ورصيد لغوي كبير وبالتالي تستطيع أن تعبر عن نفسك بدقه أكبر. يتحسن أسلوبك ككاتب أيضاً خصوصاً إن كنت طالباً فهذا يعني تفوقاً دراسياً. تتقدم الشعوب بالقراءة، وما الشعب إلا أفراد، لو تمسكوا بهذه العاده كأفراد لحدثت نقله نوعيه في شعوبنا، عليك نفسك. الكثير ممن يكرهون القراءة لابد وأنهم مروا بتجربه قاسيه مع القراءة لذا قرروا أن يتوقفوا عنها، لو كنت منهم، فحاول ربط القراءة بعادات إيجابيه كشرب القهوه أو أكله معينه أو التواجد في مكان إيجابي أو صحيبه طيبه. ببساطه اخلق بيئه إيجابيه لتنموا فيها عادتك الجديده. حاول ما أمكن أن تتدرج في الوقت المخصص لها أو عدد الصفحات في اليوم، أنصح نفسي وإياكم بالبدئ ب 5 صفحات يومياً أو 20 دقيقه من القراءة بدون مقاطعات إن أمكن. ثم بعدها تضيف بضع صفحات أو دقائق حسب مقاربتك للأمر. كن سفير قراءة أينما كنت فإذا كنت رب أسره إجعل لكم وقتاً ولو مره في الأسبوع تجتمعون فيه وتقرؤون في موضوع ما ثم تناقشونه معا. حافظ على ملاحظاتك أثناء القراءة فهي ستفيدك حتماً في تطورك كقارئ، فالقارئ المتفاعل ليس كالقارئ للمتعه فقط، فإن لم تستطع إقرأ للمتعه على الأقل كأضعف تقديير. حكم عن القراءة أعظم كتاب قرأته: أمي. يقول عباس العقاد: اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات أنفع لك من أن تقرأ ثلاث كتب جيده. “كثيراً ما يضيّع الإنسان الكثير من وقته في قراءة كتاب غير مفيد، أو قراءة كتاب صعب بينما هناك الأسهل، أو كتاب سطحي بينما هناك الأعمق”. القراءة بلا تأمل كالأكل بغير هضم. الكتاب نافذه نتطلع من خلالها إلى العالم. المرأه كتاب عليك أن تقرأه بعقلك اولا وتتصفحه دون نظر إلى غلافه ..قبل أن تحكم على مضمونه. اذا رأيتم الرجل يمشي على الماء. ويطير في الهواء فلا تغترّوا به حتى تعرضوا أمره على الكتاب والسنه.. الناس لا يفصل بينهم النزاع إلا كتاب منزل من السماء، وإذا ردوا إلى عقولهم فلكل واحد منهم عقل. قيل لأرسطو: كيف تحكم على إنسان ؟ فأجاب: أسأله كم كتابا يقرأ وماذا يقرأ ؟. بالنسبه للإنسان الذي لم يعد لديه وطن، تصبح الكتابه مكاناً له ليعيش فيه. الكتاب صديق لا يخون. من يكتب يقرأ مرتين. الكتب هي ثروه العالم المخزونه وأفضل إرث للأجيال والأمم. حب المطالعه هو استبدال ساعات السأم بساعات من المتعه. الكتب هي الآثار الأكثر بقاء على الزمن. خير لك أن تزخر مكتبتك بالكتب من أن تمتلئ محفظتك بالنقود. عندما نجمع الكتب نجمع السعاده. بيت بلا كتب جسد بلا روح. المطالعه للنفس كالرياضه للجسم. الحطب القديم للإصطلاء والأصدقاء العتاق للإعتماد على إخلاصهم والكتب القديمه لكل هذا . الكتاب هو النور الذي يرشد إلى الحضاره. الكتاب الجيد صديق حميم. عندما تصبح المكتبه في البيت ضروره كالطاوله والسرسر والكرسي والمطبخ، عندئذ يمكن القول بأننا أصبحنا قوماً متحضرين. مجد التاجر في كيسه ومجد العالم في كراريسه. لا ينمو الجسد إلا بالطعام والرياضه ولا ينمو العقل إلا بالمطالعه والتفكير. إن الكتاب هو الجليس الذي لا ينافق ولا يمل ولا يعاتب إذا جفوته ولا يفشي سرك. اقرأ قليلاً ولكن استوعب كل كلمه قرأتها. ليست العربه في كثره القراءة، بل في القراءة المجديه. عندما أقرأ كتاباً للمره الأولى أشعر أني قد قسبت صديقاً جديداً، وعندما أقرأه للمره الثانيه أشعر أني ألتقي صديقاً قديماً. ليس شيء أوعظ من قبر ولا أسلم من وحده ولا آنس من كتاب. الكتب مرشده في الصغر وتسليه في الكبر ورفيق في العزله. يقول لك المرشدون: إقرأ ما ينفعك ولكني أقول: بل انتفع بما تقرأ. قل لي ماذا تقرأ أقل لك من أنت. وجدت الكتاب خير صاحب وقرين، وأفضل رفيق وخدين، لا يخون ولا يمين، ولا يماكر ولا يناكر، ولا يعصي ولا ينافر. يتوق كل من يؤلف كتاباً إلى المديح أما من يصنف قاموساً فحسبه أن ينجو من اللوم. إن المكتبه ليست من كماليات الحياه ولا من لوازمها ولا يحق لإنسان أن يربي أولاده بدون أن يحيطهم بالكتب. إني لا أعلم شجره أطول عمرا ولا أطيب ثمرا ولا أقرب مجتنى من كتاب . أوفى صديق إن خلوت كتابي... ألهو به إن خانني أصحابي لا مفشيا سراً إذا أودعته... وأفوز منه بحكمه صواب. وأفضل ما اشتغلت به كتاب... جليل نفعه حلو المذاق. من لم ير إلا بلده يكون قد قرأ الصفحه الأولى فقط من كتاب الكون. ما النسيان سوى قلب صفحه من كتاب العمر.. قد يبدو الأمر سهلا، لكن ما دمت لا تستطيع اقتلاعها ستظل تعثر عليها بين كل فصل من فصول حياتك. أعز مكان في الدنى سرج سابح... وخير جليس في الأنام كتاب. إن المشتغلين بالتربيه والتعليم يقولون بعد دراسه خبره ومعاناه: إن المعلم هوالعمود الفقري في عمليه التربيه / وهو الذي ينفخ فيها الروح، ويجري في عروقها دم الحياه مع أن في مجال التعليم والتربيه عوامل شتى ومؤثرات أخرى كثيره من المنهج إلى الكتاب إلى الإداره إلى الجو المدرسي إلى التوجيه أو التفتيش وكلها تشارك في التوجيه والتأثير بنسب متفاوته ولكن يظل المعلم هو العصب الحي للتعليم. و اذكر يا أمير المؤمنين إذا بعثر ما في القبور وحصل ما في الصدور فالأسرار ظاهره والكتاب لا يغادر صغيره ولا كبيره إلا أحصاها. تاريخ الصناعه هو كتاب مفتوح لقدرات الإنسان.. الكلاسيكي هو شيء يريد الجميع أن يكون قرأه ولا يود أحد قراءته. لا تستكثر، تعليم جدك أو جدتك، أمك أو أبيك، آيه من كتاب الله عزوجل، أو دعاء؛ فتصيب بإذن اللهأجرين: الصدقه الجاريه والبر.. الأمانه أول فصل في كتاب الحكمه.. الصدق هو الفصل الأول من كتاب الحكمه. يظن كثير من رجال الاداره أن العلاقات الانسانيه فصل في كتاب تنظيم العمل، وهم مخطئون في هذا، فالعلاقات الانسانيه هي كل الكتاب

القراءة عمليه بصريه عقليه تتمثل في إدراك وفهم المكتوب واستيعابه وتحليله ونقده
وتمر بمراحل
1) 
التمثل : أي تمثل البيانات البصريه عن طريق العين .
2) 
التعرف : تعرف الأحرف والكلمات .
3) 
الفهم : ربط المفردات بالفهم الكلي للنص.
4) 
الاستيعاب : ربط المعلومات المخزونه في ذهن القارئ
5) 
الإستبقاء : تخزين المعلومات في الذاكره بفاعليه
6) 
الإستدعاء : تذكر المعلومات التي تحتاج إليها.
7) 
التطبيق : إستثمارالمعلومات في التواصل .
8)
النقد : نقد الأفكار والأسلوب 
أنواع القراءة
1-
القراءة الصامته : عندما يخلو القارئ بنفسه وتكون من خلال المتابعه البصريه للمكتوب دون نطق للألفاظ 
2-
القراءة الجهريه : وهي أن يقرأ القارئ المكتوب بصوت مسموع وينصت إليه الآخرون أو يتابعون المكتوب في كتبهم وتكون في الفصول الدراسيه أو في الأسره الواحده ( أب مع أبنائه مثلا ) أو في المحاضرات والندوات

أنواع القراءة من حيث غرض القارئ 

1-
القراءة السريعه - مجالاتها :قراءة الفهارس - أو البحث عن 

اسم في دليل أو كشف – أو قوائم الكتب – أو بعض معاني 

الكلمات في المعاجم – أو معلومه في كتب علميه . أو التعريف 

بمحتوى الكتابأو البحث عن فكره في فقره معينه- أو التركيز 

على العناصر الأساسيه دون الدخول في التفاصيل لحين العوده 

إليها مره أخرى وتسمى أحيانا بالقراءة الانتقائيه والمقصود بها أن

تنتقي المادهالقرائيه التي تحتاجها وتحقق أهدافك ويمكن الإستعانه 

بالفهرس أو الملخص .وفي أيامنا فإنك تحتاج إلى هذا النوع 

كثيراً للكم الهائل من المعلومات الموجوده على شكل كتب 

ومقالات وغيرها وعليك أن تمتلك مهارات القراءة الإنتقائيه 

لتوفر وقتك وجهدك 

2-
القراءة المتأنيه : وتكون بقراءة كتاب أو أكثر لجمع 

معلومات محدده لموضوع معين أو إجابه عن أسئله أو 

استخلاص الفكر الرئيسه أو صياغه أسئله امتحانيه

3-
القراءة التحليليه : نحتاجها لفحص موضوع بعمق وتأمل ، وتتطلب 

الترتيب والأناه للفهم جمله وتفصيلاً وتقسيم الموضوع إلى 

عناصره الأساسيه للنقد والدراسه وإبداء الرأي 

4- 
القراءة الناقده : وهي قراءة تتبع الموضوع وإخضاعه 

للخبره الشخصيه " التغذيه الراجعه " وتحديد الإيجابيات 

والسلبيات أو القوه والضعف في الحكم عليها.

مهارات القراءة
1
ـ فهم الماده المقروءه : تزويده بالمعلومات والمعارف 

الأساسيه ويحتاج القارئ إلى افتراض أسئله محدده الإجابه أو 

القدره على الاستنباط والقدره على التميز من الخطأ والصواب واستحضار الفكره 

بعدد من الطرق – ويمكن قياس هذه المهاره باستنطاق القارئ 

حول العناصر الرئيسيه والتمييز لما هو أساسي وهامشي وسؤال القارئ 

عن الكلمات التي تعطي معنى مضاد أو كلمات تعطي معنى 

مرادفوعقد مقارنه بطلب الكشف عن الوحده والتنوع أو 

التناقض بين الأفكار .

2
ـ تنظيم الماده المقروءه : وذلك باكتشاف الفكره الرئيسيه 

وأجزائها ابتداء من الفقره والموضوع . وملاحظه العلاقات بين 

أجزاء النص وترتيب الأفكار وتسلسلها في جدول منظم يزوده 

بالقدره على التخليص

ومن الوسائل التي تنمي هذه المهاره: عمل تخطيط هيكلي 

للموضوع يتضمن الكلمات الأساسيه في الفقره والعبارات الداله 

على صلب الموضوع وتكوين أسئله ووضع عناوين للفقرات 

بالتسلسل المنظم وتخليص المقروء وفيه العنوان والموضوعات 

الأساسيه والعناوين الفرعيه .

3
ـ اختيار موضوع القراءة وتقويمها : أن يكون لدى القارئ 

ثقافه تمكنه من تحديد الماده الصالحه للقراءة بما يتفق مع 

ميوله وحاجاتها وأما القدره على التقويم فتكمن وراء مهاره 

يقضه تعينه على معرفه الحقائق الموضوعيه والآراء الشخصيه 

ووزن الأدله ومدى صلاحيتها والتمحيص وتمييز الغث من 

السمين والتأكد من صحه المعلومات والموازنه بينها عند عدد 

من الكتاب في الموضوع ذاته

4
ـ القدره على البحث و تعيين مصادر المعلومات : وفيه لابد من 

الإلمام بعنوان الكتاب ومقدمته وفهارسه وفصوله وملحقاته 

وجداوله وهوامشه وفق منهج يعين القارئ على سرعه الوصول 

على المعلومه وهذا يتطلب الاطلاع على أساليب المؤلفين في 

الفهرسه وطرق الرجوع إلى المعاجم والموسوعات واستخدام بطاقات المكتبه 

وترتيب الماده العلميه وسبل توثيقها مع فهم العلاقات الإرشاديه 

الوارده كالأقواس .

5
ـ الحفظ والاستذكار : ويتحقق هدفه من الربط في المواد المراد 

استذكارها وحفظها بحيث تستحضر بطرق التداعي المنظم 

ويمكن عمل ملخصات ومذكرات .


 

اخيرا أقول لكل من يريد أن يقرأ انك تستثمر وقتك أفضل أستثمار وأن القراءة سوف تميزك عن الاخرين

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments

You must be logged in to post a comment.