فيروس كورونا

فيروس كورونا

ظهر فيروس كورونا في ديسمبر/كانون الأول الماضي فقط، ولكن على الرغم من ذلك تفشى الفيروس ليصبح وباء

عالميا يحاول العالم التصدي له.

بالنسبة للأغلبية، يكون المرض طفيفا، ولكن البعض يتوفون.

إذن، كيف يهاجم المرض الجسم؟ ولماذا يتوفى البعض؟ وكيف يٌعالج المرض؟

فترة الحضانة

هذه الفترة التي يوطد الفيروس فيها وجوده في الجسم.

تعمل الفيروسات بدخول الخلايا التي يتكون منها الجسم ثم الاستيلاء عليها.

ويمكن لفيروس كورونا، المعروف علميا باسم سارس-كوف-2، غزو الجسم عندما تستنشقه إلى داخل جهازك التنفسي (عندما يسعل شخص بالقرب منك) أو هند ملامستك لسطح ملوث ثم تلمس وجهك إثر ذلك.

يصيب الفيروس أولا الخلايا المبطنة للحلق، والقصبة الهوائية والرئة، ثم يحولها لـ "مصانع لفيروس كورونا" تنتج كميات ضخمة من الفيروسات الأخرى التي تصيب المزيد من الخلايا.

وفي المراحل الأولى، لن يمرض الشخص وقد لا يصاب البعض بأي أعراض على الإطلاق.

وتختلف فترة الحضانة، وهي الفترة بين العدوى بالفيروس وظهور الأعراض، بصورة كبيرة من شخص إلى آخر، ولكنها في المتوسط خمسة أيام.

 

 

المزيد حول كورونا

حالات الإصابة بكورونا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

مرض طفيف

هذا ما سيصاب به معظم الناس.

يصاب ثمانية من بين كل عشرة أشخاص بأعراض طفيفة لفيروس كوفيد-19، والأعراض الأساسية هي ارتفاع درجة الحرارة والسعال.

أوجاع الجسد، التهاب الحلق والصداع أعراض محتملة، ولكنها ليست أكيدة.

ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالتوعك العام ناتجان عن استجابة الجهاز المناعي للعدوى بالفيروس، حيث يدرج الجسم أن الفيروس عدو يغزوه، ويرسل إشارات للجسم أن هناك ما يتسبب له في الضرر، وذلك عن طريق إطلاق مواد كيماوية تعرف باسم "سايتوكينس".

وتدعو هذه المواد الكيماوية الجهاز المناعي لاستجماع طاقته لمقاومة الفيروس، ولكنها أيضا تتسبب في أوجاع الجسد والآلام وارتفاع درجة الحرارة.

ويكون السعال الناجم عن الفيروس جافا في بادئ الأمر، وكون ذلك ناجما عن تهيج الخلايا إثر إصابتها بالفيروس.

قد يبدأ البعض لاحقا في السعال المصحوب بالبلغم، وهو مخاط سميك يحتوي على خلايا الرئة التي قتلها الفيروس.

ويمكن علاج تلك الأعراض بالراحة في الفراش، والكثير من السوائل والباراسيتامول. ولن يكون المريض بحاجة لرعاية المستشفى.

ولكن البعض سيصابون بصورة أكثر خطورة لمرض كوفيد 19 الناجم عن فيروس كورونا.

هذا ما نفهمه الآن عن هذه المرحلة، ولكن بدأت دراسات في الظهور تشير إلى أن المرض يمكنه التسبب في المزيد من أعراض نزلات البرد مثل الرشح.

مرض حاد

رئتان مصاباتان بفيروس كورونا
رئتان مصاباتان بفيروس كورونا

إذا تطور المرض، سيكون ذلك ناجما عن اتخاذ الجسد رد فعل زائد إزاء الفيروس.

تسبب هذه الإشارات الكيميائية لسائر أعضاء الجسم الالتهاب ولكن يجب أن يتم ذلك بتوازن. فالالتهاب الأكثر من اللازم قد يتسبب في أضرار للجسم.

وقالت الأستاذة نتالي ماكديرموت من كينغز كوليدج لندن "يتسبب الفيروس في اختلال الرد المناعي، ويصاب الجسم بالتهاب أكثرمن الحاجة، ولا نعلم كيف يتم ذلك".

ويسمى الالتهاب الذي يصيب الرئة بالالتهاب الرئوي.

وإذا كان من الممكن الانتقال عبر الفم إلى القصبة الهوائية وعبر القنوات الدقيقة في الرئة، فإنك ستصل إلى الحويصلات الهوائية الدقيقة.

في هذه الحويصلات ينتقل الأكسجين إلى الدم وثاني أكسيد الكربون إلى الخارح، ولكن في حالة الإصابة بالالتهاب الرئوي تبدأ الحويصلات الهوائية بالامتلاء بالماء وقد تتسبب في ضيق التنفس وصعوبته.

قد يحتاج البعض إلى جهاز للتنفس الصناعي حتى يتمكنوا من التنفس.

ويعتقد أن هذه المرحلة تؤثر على 14 في المئة من الأشخاص، وفقا للبيانات التي تم الحصول عليها من الصين.

مريضة تتدرب على جهاز التنفسGES

حالة حرجة

يقدر عدد الحالات التي تصاب بالمرحلة الحرجة للمرض بنحو 6 في المئة من الحالات.

في هذه المرحلة تبدا وظائف الجسد في الإخفاق، ويوجد احتمال حقيقي للوفاة.

والمشكلة الآن أن الجهاز المناعي بدأ يخرج عن السيطرة ويتسبب في المتاعب في مختلف أجزاء الجسم.

وقد يتسبب ذلك في الإصابة بتسمم الدم وينخفض ضغط الدم لمعدلات خطرة وتتوقف الأعضاء عن العمل بكفاءة أو تفشل بصورة تامة.

متلازمة الضائقة التنفسية الحادة التي يتسب فيها التهاب القصبة الهوائية تؤدي إلى عدم تمكن الجسم من الحصول على الأكسجين الكافي حتى يتمكن من البقاء على قيد الحياة. وفي هذه المرحلة قد تتوقف الكلى عن تنظيف الدم وق تؤدي إلى أضرار ببطانة الأمعاء.

وقال الطبيب باهرات بانخانيا "يتسبب الفيروس بدرجة ضخمة من الالتهاب تتسبب في استسلام الجسم. يتسبب في فشل أعضاء متعددة في الجسم.

إذا لم يتمكن الجهاز المناعي من السيطرة على الفيروس، فإنه سينتشر في نهاية المطاف إلى سائر اعضاء الجسد وأجهزته، ويتسبب في المزيد من الأضرار.

وسيتطلب العلاج في تلك الحالة تدخلا طبيا كبير، ولكن الضرر قد يصل لمرحلة قاتلة لا يمكن فيها للأعضاء إبقاء الجسم على قيد الحياة.

الوفيات الأولى

مريض في حالة حرجة

يصف الأطباء كيف توفي بعض المرضى على الرغم من بذلهم قصارى جهدهم لإنقاذهم.

وأول مريضان يتوفيان في مستشفى جنيينتان في ووهان في الصين، حسبما ورد في دورية لانسيت الطبية، كانا يبدوان في حالة صحية جيدة، على الرغم من أنهما كانا مدخنان منذ أمد طويل، مما أدى إلى ضعف رئاتهما.

وكان الأول في الواحدة والستين، وكان مصابا بالتهاب رئوي حاد لدى وصوله المستشفى.

وكان مصابا بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة، على الرغم من استخدام جهاز التنفس الصناعي، أصيبت رئتاه بالفشل وتوقفه قلبه عن النبض.

وتوفي بعد 11 من دخوله المستشفى.

والمريض الثاني، وكان رجلا في التاسعة والستين، كان مصابا بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة. وتوفي نتيجة لإصابته بالالتهاب الرئوي الحاد وتسمم الدم.

بدأ تفشي فيروس كورونا في الصين، قبل أن ينتشر إلى ما يزيد على 145 دولة في شتى أرجاء العالم ويتسبب في وفاة أكثر من 6400 شخص.

فما هو المرض؟ وماذا تفعل كي تقي نفسك من الإصابة به؟

ما هي الأعراض؟

يؤكد العلماء أن فيروس كورونا يحتاج إلى خمسة أيام في المتوسط لتظهر أعراضه التي ​​تبدأ بحمى، متبوعة بسعال جاف، وبعد نحو أسبوع، يشعر المصاب بضيق في التنفس، ما يستدعي العلاج في المستشفى.

ونادرا ما تأتي الأعراض في صورة عطس أو سيلان مخاط من الأنف. كما أن ظهور هذه الأعراض لا تعني بالضرورة أنك مصاب بالمرض، لأنها تشبه أعراض أنواع أخرى من الفيروسات مثل نزلات البرد والإنفلونزا.

ويمكن أن يسبب فيروس كورونا، في حالات الإصابة الشديدة، الالتهاب الرئوي، ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد، وقصور وظائف عدد من أعضاء الجسم وحتى الوفاة.

ويعد كبار السن، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مسبقة مثل الربو والسكري وأمراض القلب، هم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

وتستمر فترة حضانة الفيروسما بين الإصابة وظهور الأعراض - لحوالي 14 يوما، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، لكن بعض الباحثين يقولون إن هذه الفترة قد تستمر حتى 24 يوما.

وينصح الباحثون الأشخاص الذين يمكن أن ينقلوا العدوى - سواء كانت لديهم أعراض أو لا - بعزل أنفسهم لمدة 14 يومًا لتجنب انتشار الفيروس إلى الآخرين.

كيف أحمي نفسي من الإصابة؟

تقول منظمات الصحة العالمية إن غسل اليدين بشكل منتظم وشامل أمر بالغ الأهمية في المكافحة لتجنب العدوى بالمرض.

ولم يعرف بعد على وجه الدقة كيف ينتشر فيروس كورونا من شخص لآخر، بيد أن الفيروسات المماثلة تنتشر عبر الرذاذ، مثل تلك التي تنتج عندما يسعل أو يعطس شخص مصاب.

اعراض فيروس كورونا

وتوصي منظمة الصحة العالمية بالتالي:

  • غسل اليدين جيدا، فبإمكان الصابون قتل الفيروسات.

  • تغطية الفم والأنف عند العطس أو السعال وغسل اليدين بعدها لمنع انتشار الفيروس.

  • تجنب لمس العينين والأنف والفم حال ملامسة اليد لسطح يُرجح وجود الفيروس عليه، إذ يمكن أن ينتقل الفيروس إلى الجسم بهذه الطريقة.

  • لا تقترب من المصابين بالسعال أو العطس أو الحمى، إذ يمكن أن ينشروا جسيمات صغيرة تحتوى على الفيروس في الهواء. ويُفضل الابتعاد عنهم لمسافة متر واحد.

طرق الوقاية من كورونا

ما سرعة انتشار الفيروس؟

يتم الإبلاغ يوميا عن مئات الحالات الجديدة في شتى أرجاء العالم، وثمة اعتقاد بأن الوكالات الصحية غير مدركة على الأرجح للعديد من الحالات.

وكان الفيروس قد بدأ انتشاره في الصين، وسرعان أن انتشر في دول مثل كوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران. ومؤخرا سجلت حالات إصابة العديد من الدول العربية.

ومع سرعة انتشار البرد والأنفلونزا في الشتاء، يأمل البعض في انحسار الوباء مع تحول الفصول.

ويُمكن للإجازات المدرسية أن تحد كذلك من انتشار المرض.

شكل توضيحي للفيروس في الرئة
يسبب فيروس كورونا، في حالات الإصابة الشديدة، الالتهاب الرئوي

 

ما مدى خطورة الفيروس وهل ستتحسن حالتي الصحية؟

تقول منظمة الصحة العالمية وفقا لبيانات 56 ألف مريض، إن أربعة من كل خمسة أشخاص من المصابين بفيروس كورونا تظهر عليهم أعراض طفيفة فقط، وتضيف:

  • 80 في المئة يصابون بأعراض طفيفة.

  • 14 في المئة يصابون بأعراض قوية.

  • 6 في المئة يمرضون بشكل خطير.

  • وتبدو نسبة الوفاة بسبب المرض منخفضة (بين واحد واثنين في المئة)، لكن هذه النسب غير مؤكدة.

    ويخضع الآلاف للعلاج حتى الآن، وقد يموت بعضهم. لذا من المحتمل أن ترتفع نسبة الوفيات.

    لكن من غير المعروف حتى الآن عدد حالات الإصابة الطفيفة التي لم يُبلغ عنها، لذا يحتمل أيضا أن تقل نسبة الوفيات.

    وللنظر في الأمر بصورة أشمل، يُصاب نحو مليار شخص بالأنفلونزا سنويا، ويموت منهم ما بين 290 و650 ألفا. وتختلف شدة الأنفلونزا من عام لآخر.

  • كيف بدأ الفيروس؟

    الفيروس ليس "جديدا" (كان يصيب الحيوانات)، لكنه جديد بالنسبة للبشر بعد أن أصبح بإمكانه الانتقال بين أنواع مختلفة من الكائنات.

    ويرتبط الكثير من الإصابات الأولى بسوق للمأكولات البحرية في ووهان في جنوب الصين.

    ويتعامل الكثير من الناس في الصين عن قرب مع حيوانات حاملة للفيروسات، التي يسهل تفشيها في البلد ذي الكثافة السكانية العالية.

    وعلى سبيل المثال، ظهر مرض متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) لأول مرة في الخفافيش، ثم انتقل إلى القطط، ومنها إلى البشر.

    وبدأ وباء سارس في الصين عام 2002، وحصد أرواح 774 شخصا من بين 8098 مصابا.

    والفيروس الحالي، هو واحد من سبعة أنواع معروفة لفيروس كورونا، ولا يبدو أنه يتحور حتى الآن. لكن في الوقت الذي يبدو فيه الفيروس مستقرا، يواصل العلماء مراقبته عن كثب.

    خارطة انتشار فيروس كورونا حول العالم في 17 مارس 2020

    يعتمد هذا العرض على بيانات دورية من جامعة جونز هوبكنز وقد لا يعكس أحدث المعلومات لكل دولة.

    مجموع الحالات المؤكدة مجموع الوفيات
    186,302 7,465

    يعتقد باحثون حالياً أنّ ما بين 5 و40 حالة من كل 1000 حالة إصابة بفيروس كورونا ستنتهي بالوفاة، وأن أفضل تخمين لمعدل الوفاة هو موت تسعة أشخاص من كل 1000 حالة إصابة أو نحو 1 في المئة منها.

    ولكن ذلك يعتمد على مجموعة من العوامل: فئتك العمرية وجنسك والحالة العامة لصحتك والنظام الصحي حيث توجد.

    ما مدى صعوبة تحديد معدل الوفاة؟

    الأمر يصل في صعوبته إلى درجة صعوبة الحصول على الدكتوراة. حتى إحصاء الحالات أمر صعب.

    لا يتم رصد معظم حالات الإصابة بغالبية الفيروسات، لأنّ المصابين بأعراض طفيفة لا يميلون إلى استشارة الطبيب.

    ومن غير المرجّح أن يكون تباين معدلات الوفاة التي نشهدها في أنحاء متفرقة من العالم ناتجا عن وجود نسخ مختلفة من الفيروس.

    السبب في هذا هو تباين قدرة البلدان على اكتشاف الحالات الأكثر اعتدالاً والتي تعدّ أصعب في الرصد والتوثيق، بحسب بحث أجرته جامعة "إمبريال كوليدج لندن".

    وبالتالي، فإن تسجيل عدد حالات أقل من الواقع يجعل من السهل المبالغة في تقدير معدلات الوفاة. ولكن يمكنك أيضاً أن تخطئ في الاتجاه الآخر.

    وذلك لأنّ الأمر يستغرق وقتاً قبل أن تنتهي الإصابة بالشفاء أو الموت.

    إذا أدرجت جميع المرضى الذين لم يُتح الوقت للوقوف على كيفية تطور إصابتهم، فإنك تقلّل بهذا من المعدلات الفعلية للوفاة، وذلك بسبب غياب حالات الإصابة التي ستنتهي بالوفاة لاحقاً.

    يجمع العلماء قطعا فردية من الأدلة عن كل سؤال من هذه الأسئلة، وذلك لبناء صورة عن معدل الوفاة.

    ويقوم العلماء، على سبيل المثال، بتقدير نسبة الحالات التي تعاني من أعراض طفيفة من مجموعات صغيرة ومحددة من الأشخاص الذين تتم مراقبتهم عن قرب، مثل الأشخاص الذين يعودون إلى أوطانهم من الخارج.

    إلا أنّ وجود اختلاف بسيط في الإجابات من هذه الأجزاء الفردية من الأدلة سيؤدي إلى تغييرات كبيرة في الصورة العامة الأشمل.

    إذا اقتصر استخدامك للبيانات على مقاطعة هوبي الصينية، حيث كان معدل الوفاة أعلى بكثير من أي مكان آخر في الصين، فإنّ المعدل الأشمل سيبدو أسوأ بكثير.

    لذلك يعطي العلماء معدّلاً يتراوح بين نسبتين كأفضل طريقة لتقدير عدد حالات الوفاة.

    ولكن حتى ذلك لا يتضمّن النسب الكاملة لأنه لا يوجد معدل وفاة واحد.

    زيد احتمال الوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا بين بعض الفئات من الناس، وهم: كبار السن، المرصى بأمراض أخرى، وربما الرجال.

    في أول تحليل كبير لأكثر من 44000 إصابة في الصين، كان معدل الوفاة أعلى بعشرة أمثال بين الطاعنين في السن مقارنةً بمن هم في منتصف العمر.

    وجاءت أدنى معدلات الوفاة بين الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عاماً، إذ كان هناك 8 حالات وفاة بين كل 4500 حالة إصابة.

    وكانت حالات الوفاة أكثر شيوعاً بخمسة أمثال على الأقل بين المصابين بداء السكري أو الارتفاع في ضغط الدم أو من يعانون من مشاكل في القلب أو التنفس.

    وفاق عدد حالات الوفاة بين الرجال نظيره بين النساء.

    وتتشابك جميع هذه العوامل مع بعضها البعض، وحتى الآن ليس لدينا صورة كاملة لاحتمال الوفاة الذي تواجهه كل فئة من الأشخاص في كل مكان.

    ما هي احتمالات الوفاة حيث أعيش؟

    ربما تختلف الاحتمالات لمجموعة من الرجال في الصين، يبلغون من العمر 80 عاماً، جداً عن ما قد يواجهه الرجال من نفس الفئة العمرية في أوروبا أو إفريقيا.

    وتعتمد النتيجة المستقبلية لحالة المريض أيضاً على العلاج الذي يحصل عليه.

    وهذا بدوره يعتمد على ما نوعية العلاج المتاح ومرحلة الوباء.

    إذا انطلق الوباء بشكل سريع، يمكن أن تكتظ أنظمة الرعاية الصحية بالمصابين. ولا يوجد الكثير من وحدات العناية المركزة أو أجهزة التنفس الصناعي في كل مكان.

    هل الأمر أشد خطورة من الأنفلونزا؟

    لا يمكننا مقارنة معدلات الوفاة لأنّ العديد من الأشخاص الذين يعانون من أعراض طفيفة للأنفلونزا لا يختارون استشارة الطبيب مطلقاً.

    ولذلك، لا نعرف عدد حالات الإصابة بالأنفلونزا أو أي فيروس جديد كلّ عام.

    إلا أنّ الأنفلونزا تستمر في قتل الناس، كما تفعل في كل شتاء.

    ومع تطور البيانات، سيتمكن العلماء من رسم صورة أوضح عن الفئات الأكثر عرضة للخطر في حال تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع.

    وبحسب النصائح الأساسية من منظمة الصحة العالمية، يمكنك حماية نفسك من جميع فيروسات الجهاز التنفسي عن طريق غسل يديك، وتجنب الأشخاص الذين يعانون من السعال والعطس، مع محاولة الامتناع عن لمس عينيك وأنفك وفمك.

    بالنسبة للأطباء، فإن محاربة فيروس كورونا الجديد يعتبر بمثابة حرب ضد المجهول.

    كيف يهاجم الجسم؟ وما هو النطاق الكامل للأعراض؟ ومن هم الأشخاص الأرجح أن يمرضوا بشدة أو يموتوا؟ وما هو أسلوب العلاج؟

    بدأ حساب يديره أطباء يعملون بالصفوف الأمامية في مواجهة هذا الوباء، من مستشفى جينينتان في ووهان، بتوفير إجابات على هذه الأسئلة.

    ونُشر تحليل مفصّل عن أول 99 مريضا عولجوا في المستشفى بدورية لانسيت الطبية.

    إصابة الرئتين

    جميع المرضى الـ99 الذين نقلوا إلى المستشفى للعلاج كانوا يعانون من التهاب رئوي، إذ كانت الحويصلات الدقيقة - التي تمرّر الأكسجين من الهواء إلى الدم - ممتلئة بالماء.

    الأعراض الأخرى:

    • 82 عانوا من الحمى
    • 81 عانوا من السعال
    • 31 عانوا من ضيق في التنفس
    • 11 عانوا من أوجاع في العضلات
    • 9 عانوا من التشوش
    • 8 عانوا من الصداع
    • 5 عانوا من احتقان في الحلق

    أول حالتي وفاة

    أول مصابين يموتان بسبب المرض بدا أنهما بصحة جيدة. لكن الاثنين كانا مدخّنين لسنوات عديدة، وهو ما قد يعني أنّ رئتي كل منهما كانتا متعبتين بالفعل.

    المصاب الأول كان رجلاً يبلغ من العمر 61 عاماً، وكان يعاني من التهاب شديد بالرئة لدى وصوله إلى المستشفى.

    وكان الرجل يعاني من ضيق حاد في التنفس، وهو ما يعني أنّ رئتيه لم يكن بمقدورهما إيصال الكمية الكافية من الأكسجين إلى أعضاء جسمه كي يبقى على قيد الحياة.

    وعلى الرغم من وضعه على جهاز تنفس صناعي، توقفت رئتاه وقلبه عن العمل.

    وتوفي الرجل بعد 11 يوماً من دخوله المستشفى.

    أمّا المريض الثاني، الذي توفي لاحقا، فكان يبلغ من العمر 69 عاماً، وكان يعاني هو الآخر من ضيق حاد في التنفس.

    وعلى الرغم من تزويده برئة صناعية، إلا أنّ ذلك لم يكن كافياً.

    وتوفي بسبب الالتهاب الرئوي الحاد والصدمة الإنتانية بعدما هوى ضغط دمه بشدة.

    10% على الأقل يموتون

    منذ 25 يناير/ كانون الثاني الماضي، عُرف عن المرضى الـ99 ما يلي:

    • 57 منهم كانوا لا يزالون في المستشفى
    • 31 منهم خرجوا من المستشفى
    • 11 منهم ماتوا

    هذا لا يعني أنّ نسبة الموت من فيروس كورونا هي 11 في المئة. وذلك لأن من الممكن أن يموت بعض المرضى الذين مازالوا في المستشفى، كما أن كثيرين ممن يعانون من أعراض طفيفة لا يذهبون إلى المستشفى.

    عمال سوق المأكولات البحرية

    يسود اعتقاد بأن الحيوانات الحية التي تُباع في سوق هوانان للمأكولات البحرية كانت مصدر عدوى الفيروس الذي يطلق عليه اسم 2019-nCoV.

    وكان 49 من أصل 99 مريض على اتصال مباشر بالسوق:

    • 47 منهم كانوا يعملون هناك بوظائف إدارية
    • اثنان منهم كانوا من المتسوقين

    الرجال في منتصف العمر هم الأكثر تضرراً

    غالبية المصابين الـ99 هم من فئة منتصف العمر، بمتوسط 56 عاماً، بينهم 67 رجلا.

    إلا أنّ الأرقام الحديثة تشير إلى وجود تعادل أكثر بين الجنسين في الإصابة. إذ أشارت هيئة "مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها" الصينية إلى أن نسبة الإصابة هي 1.2 رجل لكل 1.0 امرأة.

    وهناك تفسيران محتملان لذلك:

    • قد يكون الرجال أكثر عرضة لأن يصابوا بالمرض بطريقة شديدة، وهو ما يستدعي نقلهم إلى المستشفى
    • ربما كان الرجال، لأسباب اجتماعية أو ثقافية، أكثر عرضة للتعرض للفيروس في بداية تفشيه

    ويقول الطبيب لي تشانغ في مستشفى جنينتان إنّ "انخفاض تعرّض الإناث للعدوى الفيروسية يمكن أن يعزى إلى الحماية من كروموسوم إكس والهرمونات الجنسية التي تلعب دوراً مهماً في المناعة".

    من كان مريضاً أصلاً

    غالبية المرضى الـ99 كانوا يعانون من أمراض أخرى جعلتهم أكثر تأثراً بفيروس كورونا بسبب "الضعف في النظام المناعي لهؤلاء الأشخاص" جراء مرضهم:

    • 40 منهم كانوا يعانون من ضعف في القلب أو تلف في الأوعية الدموية بسبب أمراض معينة كأمراض القلب وفشل القلب والسكتة القلبية
    • 12 مريضا كانوا يعانون من مرض السكري
    • قفزت أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا بصورة كبيرة في بريطانيا ووصلت نسبة الوفاة جراءه اليوم الخميس إلى 40% أما الإصابات فقد زادت بنسبة 25%.

      وسجلت بريطانيا نحو 30 وفاة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 144 حالة وفاة فيما تخطت حالات الإصابة حاجز الـ 3 آلاف إصابة بعد تأكيد إصابة 643 شخصا في الأربع والعشرين ساعة الماضية

    • تواجه دول آسيوية مثل كوريا الجنوبية والصين وسنغافورة موجة ثانية من فيروس كورونا على يد أولئك الذين يجلبونها من الخارج.

      فقد أكدت الصين، وهي أول بلد ظهر فيها الفيروس، عدم وجود أي حالات جديدة الأربعاء لأول مرة منذ تفشي الوباء.

      ولكنها أعلنت ظهور 34 حالة جديدة بين أولئك الذين عادوا مؤخرا إلى الصين.

    • كما أعلنت سنغافورة أيضا عن 47 حالة جديدة، من بينها 33 حالة قادمة من الخارج، من بينهم 30 من مواطني سنغافورة.

      وقفز عدد الحالات الجديدة في كوريا الجنوبية الخميس ليصل إلى 152، ولم يتضح كم من بينها عدد الحالات القادمة من الخارج.

    • وتعد دار للمسنين في ديغو، حيث أصيب 74 شخصا بالفيروس، مركزا للانتشار العنقودي في كوريا الجنوبية.

      وأعلنت اليابان عن ثلاث حالات جديدة الأربعاء، ولكن منطقة هوكايدو، الأكثر تضررا في البلاد بـ 154 حالة، أنهت حالة الطوارئ التي فرضتها منذ أواخر فبراير / شباط بعد تصريح مسؤولين بأنه يبدو أن تفشي الفيروس وصل إلى نهايته.

      وحث المسؤولون الناس على مواصلة التزام الحذر والبقاء في منازلهم، ولكنهم قالوا إنه "لم يكن هناك عدد كبير من المصابين بالعدوى بشكل يؤدي إلى انهيار البيئة الطبية".

      وقال المحافظ نيوميشي سوزوكي الأربعاء: "لقد نفذنا إجراءات للحيلولة دون الخروج من المنازل، ولكن من الآن سنتحرك صوب مرحلة تقليص مخاطر انتشار العدوى فيما نواصل نشاطنا الاجتماعي والاقتصادي".

      وأعلنت اللجنة الصحية الوطنية في الصين أنه لا توجد حالات عدوى جديدة محليا لأول مرة منذ تفشي الوباء في ديسمبر/كانون أول الماضي.

      كما قالت أيضا إنه لا يوجد حالات جديدة في ووهان بأسرها، وهي مركز التفشي وقد تم إغلاق هذه المنطقة في وقت سابق من العام الجاري، ولكن وصلت 34 حالة جديدة من الخارج.

      وتوقف عدد الوفيات في الصين عند رقم 3245، ومع ذلك تهيمن الشكوك على البيانات الصينية.

      وقد أظهرت الدول الأربع نجاحا في السيطرة على الحالات المحلية، ولكن هناك قلق من أن يفسد تزايد الأعداد في أماكن أخرى التقدم الذي أحرزوه.

      الزموا منازلكم من فضلكم

      يتجه أغلب التركيز حاليا على أوروبا والولايات المتحدة، ولكن الأعداد الجديدة تشير إلى أن تفشي الفيروس أكبر بكثير في آسيا.

      وناشد أبرز مكتب صحي في ماليزيا الناس الأربعاء "التزموا منازلكم، واحموا أنفسكم وأسركم. من فضلكم".

      وأعلنت ماليزيا، التي تخضع لإغلاق جزئي، عن 710 حالة إصابة بالفيروس وهو الرقم الأسوأ في جنوب شرق آسيا. وارتبطت العديد من الإصابات بمناسبة دينية أقيمت في العاصمة كوالالمبور في فبراير/شباط الماضي.

      وقال نور هشام عبد الله مدير عام وزارة الصحة في ماليزيا في منشور على فيسبوك: "لدينا فرصة ضئيلة لكسر سلسلة عدوى كوفيد 19".

    • وأضاف قائلا: "الفشل ليس خيارا، فلو فشلنا ربما نواجه موجة ثالثة من الفيروس ستكون أكبر من التسونامي لو واصلنا عدم المبالاة".

      وبحسب محصلة لجامعة جون هوبكينز الأمريكية فإن هناك 215 ألفا و955 إصابة و8 آلاف و749 حالة وفاة حول العالم.

      وتقول منظمة الصحة العالمية إن غالبية الحالات وقعت في أوروبا وغرب المحيط الهادي، الذي يشمل الكثير من الأراضي الآسيوية.

 
 

Enjoyed this article? Stay informed by joining our newsletter!

Comments
azouz1 - Mar 17, 2020, 8:20 PM - Add Reply

كورونا
فيروس كورونا
مرض كورونا
اعراض فيروس كورونا
فيروس كورونا اعراضه واسبابه
كورونا فيروس
علاج فيروس كورونا
اعراض كورونا للاطفال
متلازمة الشرق الأوسط التنفسية
فترة حضانة فيروس كورونا
نسبة الشفاء من فيروس كورونا
أعراض كورونا
اسباب مرض كورونا
علاج كورونا
كورونا مرض
الفرق بين كورونا والانفلونزا
كورونا وزارة الصحة
مرض كورونا اعراضه والوقايه منه
ما هو مرض كورونا
ما هو فيروس كورونا
علاج مرض كورونا
كم يستغرق تحليل كورونا
فيروس كورونا اعراضه وكيف ينتقل
وزارة الصحة كورونا
اعراض كورونا عند الاطفال
بحث عن فيروس كورونا doc
وباء كورونا
كورونا اعراضه
اعراض انفلونزا كورونا
مركز القيادة والتحكم بوزارة الصحة
بحث علمي عن فيروس كورونا
كورونا احصائيات
الوقاية من كورونا
ماهو كورونا
فيروس ميرس
فيروس كورونا الجديد
معلومات عن مرض كورونا
مدة الشفاء من كورونا
بحث عن فيروس كورونا
اسباب مرض كورونا أعراضه
أعراض فيروس كورونا
معلومات عن فيروس كورونا
فيروس كورونا وزارة الصحة
اعراض مرض كورونا في الابل
فيروس كورونا أعراضه
اعراض فيروس كورونا عند الاطفال
اعراض مرض كورونا عند الاطفال
انفلونزا كورونا
اسباب كورونا
كورونا بالانجليزي
هل مرض كورونا خطير
سبب مرض كورونا
اسباب فيروس كورونا
حمى كورونا
متلازمة كورونا
فيروس كورونا ويكيبيديا
فيروس كورونا الشرق الأوسط
دواء كورونا
اعراض فلونزا كورونا
علاج فيروس كورونا الجديد
مرض كورونا اسبابه
اخر حالات كورونا
كورونا ويكيبيديا
اعراض حمى كورونا
الطيور الخنازير سارس كورونا
مرض كورونا اعراضه وعلاجه
احصائيات كورونا
جرثومة كورونا
تحليل كورونا
تقرير عن فيروس كورونا
فيروس كورونا pdf
وزارة الصحة مركز القيادة والتحكم
ماهو مرض كورونا واسبابه وطرق الوقايه منه
ما هو مرض كورونا وكيف ينتقل
بحث عن مرض كورونا
حالات كورونا
فيروس كورونا ppt
الوقاية من فيروس كورونا

You must be logged in to post a comment.

You must be logged in to post a comment.